THE BLOG

Bashar Al-Assad May Flex His Muscles, But Hama Is No Longer Alone

Paris-based Syrian blogger Samer Saeed reflects on the suffering of the people of Hama and explains why the Syrian army units deployed there are so willing to use force. This article was translated by Anas Qtiesh.

It might be sheer coincidence that made the Syrian Army Day an occasion for a horrific massacre committed by its personnel against unarmed civilians in the city of Hama.

The leadership of the Syrian army might not have voluntarily chosen that date to celebrate, but it clearly chose it for the massacre. Ramadan this year is different from the past years, due to the protests taking place across the country. That's why the Syrian regime chose to start the fasting month in its own way, getting ahead of the protesters, who promised massive protests during the days of the month.

It is clear to everyone that the decisiveness that concluded the Tunisian and Egyptian Arab Spring came with absolute support from their national armies, which were a decisive factor in the success of those revolutions. In Syria it's different, where the army has a criminal record.

The army personnel's absolute belief in the regime and its violent and cowardly positions are no longer bewildering. Throughout 40 years, the regimes of father Assad and then son Assad created an army that's loyal to the "iconic leader," no matter what. To create this kind of military establishment, they took advantage of a number of social, economic and political circumstances, starting with the lack of job opportunities and not ending with membership in the ruling Baath Party.

In the bloody Sunday that Hama witnessed, the army played a major role. The army made a decision to enter the city after being deployed at its gates for a whole month. It made that day the most violent day since the beginning of the Syrian revolution. According to human rights organizations, 150 people were killed.

This was not the first time that Hama paid dearly; the regime killed 60 unarmed civilians on a previous Friday, dubbed "Child Hamza al-Khatib Friday."

The people of Hama have paid a heavy price time after time, as a punishment for protests numbering in the hundreds of thousands, according to estimates in the past few months. The protests were rejecting Bashar al-Assad's regime and its futile reforms.

During a media blackout, Hama also witnessed a famous massacre in the early '80s that was carried out by the army at the command of the father Assad. According to human rights organizations, 20,000 people were killed.

The strange thing is the regime's insistence on returning to Hama time after time, despite realizing the danger of repeating the same mistake again in the same place.

On all the occasions where Hama was invaded and destroyed in the past and present, the Syrian national army was the regime's tool to achieve that. This reflects a huge gap between the army and the people and an unprecedented moral decline that allows the army to point their guns at their compatriots with no hesitation or mercy.

On the bloody Sunday morning in Hama, the People's Army magazine, issued by the Syrian Army, published a foreword by Bashar al-Assad. He praised the army's resistance and strength and its role in facing what he labeled as a "vicious attack."

Interestingly, that writeup's tone is closest to the sort of speech given by a leader prior to a war to motivate the troops to keep up the fight against the enemy, promising a swift victory. He said, "A new victory is near ... We will shape a bright future ... that will commensurate with the aspirations of our Syrian Arab people."

In Hama this year, the Syrian army celebrated its annual Army Day on top of its tanks and armored vehicles, in the squares of a city covered in smoke and blood. It's a true testament to Assad's will to flex his muscles in the same place where his father flexed his muscles 30 years ago. The only difference is that Hama is no longer alone like it was in the '80s.

Original text:

قد تكون المصادفة المحضة فقط هي ما جعلت ليلة الاحتفال بعيد الجيش السوري، مجزرة مروعة يرتكبها أفراده بحق المدنيين العزل في مدينة حماة. قد تكون قيادة الجيش السوري لم تختر طواعية هذا التاريخ، للاحتفال، لكنها اختارته بوضوح للمجزرة، فشهر رمضان في هذا العام يختلف عن نظرائه في الأعوام الماضية، بسبب المظاهرات التي تعم البلاد. لذلك اختار النظام السوري أن يبدأ الشهر الصيام على طريقته، قبل أن يبدؤه المتظاهرون الذين توعدوه بمظاهرات عارمة خلال أيام هذا الشهر. لم يعد خفياً على أحد أن الحسم التونسي والمصري للربيع العربي ، قد جاء بدعم مطلق من الجيش الوطني للبلدين، الذي كان العامل الحاسم في إنجاح الثورتين، في حين أن الأمر يختلف في سورية ذات الجيش صاحب السوابق. وليس مثيراً للاستغراب إيمان أفراد الجيش المطلق بالنظام وخياراته العنفية والاستسلامية، فخلال أربعين عام استطاع نظام الأسد الأب ثم الابن، خلق جيش يخلص "للقائد الرمز" مهما كانت الظروف، مستغلاً لخلق هذه المؤسسة العسكرية مجموعة من الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، تبدأ بضيق فرص العمل، ولا تنتهي عند الانتماء لحزب البعث الحاكم. في الأحد الدامي الذي شهدته حماة لعب الجيش دوراً أساسياً، حيث حسم قراره و دخل المدينة بعد أن وقف على أبوابها لشهر كامل، جاعلاً من ذلك اليوم أعنف يوم منذ بداية الثورة السورية لجهة عدد الضحايا الذي قد يناهز بحسب منظمات حقوقية 150 قتيلاً. ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تتكلف حماة ثمناً باهظاً حيث قتل النظام فيها في جمعة سابقة أطلق عليها اسم جمعة "الطفل حمزة الخطيب" ما يقارب 60 شخصاً من المدنيين العزل. هذا الثمن الباهظ الذي يدفعه أهل حماة مرة بعد مرة، ليس سوى عقاباً قاسياً على خروج أهلها بمظاهرات قدرت بمئات الآلاف خلال الشهور القليلة الماضية رفضاً لنظام بشار الأسد وإصلاحاته غير المجدية. كما شهدت حماة في مطلع الثمانينات وسط تعتيم إعلامي تام، مذبحة شهيرة نفذها الجيش تحت قيادة الأسد الأب، قتل فيها بحسب منظمات حقوقية ما يقارب عشرين ألف شخص. الغريب في الأمر هو إصرار النظام على العودة إلى حماة مرة بعد مرة رغم إدراك خطورة تكرار الخطأ ذاته في نفس المكان. في جميع مرات الاجتياح والقتل والتدمير التي نالت من حماة ماضياً وراهناً كان الجيش السوري الوطني هو الأداة الفتاكة في يد النظام لفعل ذلك، وهو ما يعكس تبايناً هائلاً بين الجيش وبين المواطنين، و انحداراً أخلاقياً غير مسبوق لقدرة هذا الجيش على رفع سلاحه في وجه أبناء وطنه دون تردد أو رحمة. في صباح أحد حماة الدامي، نشرت مجلة "جيش الشعب" التابعة للجيش السوري يوم الاثنين كلمة للرئيس الأسد، تضمنت مديحاً استثنائياً بصمود الجيش وقوته، ودوره فيما أطلق عليه الأسد عبر كلمته " الهجمة الشرسة". الملفت في هذه الكلمة المكتوبة أن لهجتها أقرب ما يكون إلى خطاب يلقيه قائد قبل الحرب لتحفيز جنوده على الاستمرار بالقتال ضد العدو، واعداً إياهم بنصر قريب، حيث جاء في سياق الكلمة: " إننا لعلى موعد مع نصر جديد.. ورسم معالم مستقبل باهر... يتناسب مع طموحات شعبنا العربي السوري" . في حماة هذا العام، احتفل الجيش السوري بعيده السنوي، فوق دباباته و مدرعاته، في ساحات المدينة الغارقة بالدماء والدخان، وكأن لسان حاله يعبر عن رغبة الأسد الابن باختبار عضلاته هو الآخر في نفس المكان الذي اختبر فيه الأب عضلاته قبل ثلاثين عاماً، مع فارق واحد أن مدينة حماة لم تعد لوحدها اليوم كما كانت في الثمانينات.